• By Sharon Theimer

نصائح للسيطرة على التوتر

ديسمبر ۹, ۲۰۲۰

لقد تسببت جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في اضطراب حياة الجميع بشكل كبير، ما سبّب الكثير من التوتر. ربما قد لا تعي ذلك، لكن هذا التوتر يمكن أن يؤثر على صحتك. من الأعراض التي يمكن أن يسببها التوتر في حياتك: الصداع المتكرر، وصعوبة النوم، والإرهاق، وآلام العضلات، واضطراب المعدة، وهذا بعض منها فقط.

كل شخص لديه "مقياس توتر"، بحسب  الدكتور كريج سوتشوك، اختصاصي علم النفس في مايو كلينك (Mayo Clinic). وهو مؤشر من جسمك على أن التوتر يؤثر على صحتك العامة.

"نحن نعرف أن الناس مصابون بالتوتر مما يبدو على أجسادهم. فنحن نشعر بالتوتر في معدتنا ويضطرب نومنا ثم نشعر بالتوتر أكثر" - كما يقول الدكتور سوتشوك. "ويمكن أن نراه أيضًا من خلال المؤشرات العاطفية، وكثيرًا ما يكون في صورة سهولة الاستثارة أو حتى قلة التعبير عن المشاعر في بعض الأحيان. وأحيانًا نراه في طريقة تفكيرنا، سواء في صعوبة التركيز، أو القلق أو الاجترار أكثر، أو في بعض الأحيان في كيفية تصرفنا. وأحيانًا نميل إلى الانسحاب، أو ربما يزيد تناولنا للطعام أو الشرب. لذا، فمن المهم حقًا أن ننتبه إلى مقياس التوتر لدينا".

يقول الدكتور سوتشوك: "إذا كان لديك مؤشرات جسدية على التوتر، فإن تقنيات الاسترخاء، مثل: التأمل، أو التنفس المركّز، أو التدليك، يمكن أن تساعدك. ومن المهم الاستمرار على نظام نوم جيد، واتباع نظام غذائي صحي ومتوازن. ويمكن لممارسة التمارين الرياضية بانتظام أن تقلل من التوتر أيضًا. كذلك، تجنب تعاطي التبغ، والكافيين الزائد، والكحول.

يتابع الدكتور سوتشوك: "إذا كنا نعاني من صعوبات في التفكير، فإن تدوين المخاوف أحيانًا - أي كتابتها بطرق معينة لتحديها؛ ومحاولة النظر إلى الأمور بمرونة أكثر - قد يكون مفيدًا كذلك. فإن وجدنا أننا نتراجع عن الكثير مما كتبناه، فيكون هذا أمر جيد، ومن المهم لنا أن ننتبه لذلك وأن نضع أهدافًا للتواصل مع أشخاص آخرين أصحاء في حياتنا أيضًا".

من المهم كذلك أن نعي كيف يؤثر التوتر على الآخرين وأن نتواصل معهم.

"لذا على الأقل نقوم بدعوتهم إلى محادثة حول الأمر، ونجعلهم ينتبهون له، على ألا نحوّل تلك المحادثة إلى قتال أو صراع. على سبيل المثال: 'مرحبًا، أتعرف، لقد لاحظت أنك تتصرف بطريقة معينة. هل لاحظت ذلك أيضًا؟'" - كما يقول الدكتور سوتشوك. "بالنسبة لكثير من الناس، مجرد إدراك إمكانية أنهم يتصرفون أو يستجيبون بطريقة معينة يمكن أن يساعدهم فعلًا على البدء في إجراء بعض التعديلات والتغييرات بأنفسهم".


تطبق مايو كلينك (Mayo Clinic) سياسات تقنيع صارمة؛ لضمان سلامة مرضاها وموظفيها وزوارها. حيث يتم تسجيل أي شخص يظهر بدون قناع حتى قبل ظهور فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، أو في أي منطقة غير مخصصة لرعاية المرضى، بينما يُتَّبع التباعد الاجتماعي وغيره من بروتوكولات السلامة.

كانت المعلومات الواردة في هذا المنشور دقيقة في وقت نشرها. نظرًا للطبيعة غير المستقرة سريعة التغير لجائحة كوفيد-19، فقد تغير الفهم العلمي والإرشادات والتوصيات منذ تاريخ النشر الأصلي.  

للحصول على مزيد من المعلومات وجميع الأخبار حول مرض كوفيد-19، انتقل إلى شبكة مايو كلينك (Mayo Clinic) الإخبارية وmayoclinic.org/ar.

###

عن مايو كلينك (Mayo Clinic)

مايو كلينك (Mayo Clinic) هي منظمة غير ربحية ملتزمة بالابتكار في الممارسة السريرية والتعليم والبحث، وتوفر الرَأفَة والخبرة والإجابات لكل من يحتاج إلى الشفاء. قم بزيارة شبكة أخبار مايو كلينك (Mayo Clinic) للحصول على المزيد من أخبار مايو كلينك (Mayo Clinic)، وزيارة حقائق مايو كلينك (Mayo Clinic) للحصول على مزيد من المعلومات عن مايو كلينك (Mayo Clinic).

جهة الاتصال الإعلامية:
شارون ثيمير، مكتب العلاقات العامة بمايو كلينك (Mayo Clinic)، البريد الإلكتروني:newsbureau@mayo.edu

Please login or register to post a reply.