• By Sharon Theimer

باحثو مايو كلينك يطوّرون اختبارًا لقياس تأثير المتغيرات الجينية لسرطان الثدي

28 فبراير 2021
صور مجمعة تمثل الاختبارات الجينية

مدينة روتشستر، ولاية مينيسوتا- جمع الباحثون في مايو كلينك نتائج من اختبار وظيفي يقيس تأثير المتغيرات الموروثة في جين سرطان الثدي والمبيض BRCA2 مع المعلومات السريرية من النساء الخاضعات لاختبارات جينية لتحديد الأهمية السريرية للعديد من متغيرات BRCA2 ذات الأهمية غير المؤكدة. ونُشرت النتائج اليوم في دراسة في المجلة الأمريكية لعلم الوراثة البشرية.

ويقول فيرغوس كاوتش، حاصل على دكتوراه، باحث في سرطان الثدي في مايو كلينك: "هنالك 4565 متغير مختلف ذو أهمية غير مؤكدة في جين BRCA2 مدرج في قاعدة بيانات المعاهد الوطنية للصحة السريرية المتغيرة". تسرد قاعدة البيانات المتغيرات المقدمة من مختبرات الاختبارات الجينية ومجموعات البحث.

ويتابع الدكتور كاوتش قائلاً إن المتغيرات البالغ عددها 4565 تمثل حوالي 50٪ من جميع متغيرات BRCA2 المبلغ عنها في قاعدة بيانات المعاهد الوطنية للصحة. ويضيف أن الآلاف من الأفراد الذين تم اختبارهم حول العالم لديهم هذه المتغيرات، لكن ليست لديهم طريقة لمعرفة الأهمية السريرية لمتغيراتهم الخاصة. وليس لدى أطبائهم أي وسيلة لاستخدام هذه المعلومات لتحديد طرق الوقاية من سرطان الثدي أو سرطان المبيض، أو لتحديد أساليب العلاج المستهدفة للأورام مع تعديلات BRCA2.

كما يقول دكتور كاوتش: "تعتمد الطريقة الحالية لمحاولة تحديد الصلة السريرية لمتغيرات BRCA2 ذات الأهمية غير المؤكدة على سلسلة من القواعد من الكلية الأمريكية لعلم الوراثة الطبية وعلم الجينوم / وجمعية علم الأمراض الجزيئية التي تستخدم المعلومات الجينية حول المتغيرات والمعلومات من المرضى وأسر المرضى".

وقد استخدم الدكتور كاوتش وفريقه اختبارًا وظيفيًا لتحديد تأثير العديد من المتغيرات ذات الأهمية غير المؤكدة على نشاط ترميم تلف الحمض النووي BRCA2. فأظهروا أولًا أن الاختبار الوظيفي كان قادرًا على التمييز بوضوح بين المتغيرات المسببة للسرطان المعروفة والمتغيرات الحميدة المعروفة لـ BRCA2 التي لا تزيد من خطر التعرض للإصابة بالسرطان. بعد ذلك، قاموا بتطبيق الاختبار على المتغيرات ذات الأهمية غير المؤكدة ودمجوا النتائج مع المعلومات الأخرى المستندة إلى قواعد الكلية الأمريكية لعلم الوراثة الطبية وعلم الجينوم / وجمعية علم الأمراض الجزيئية.

ويوضح الدكتور كاوتش قائلاً: "وجدنا أن 86٪ من المتغيرات ذات الأهمية غير المؤكدة التي درسناها قد أعيد تصنيفها على أنها إما حميدة أو مسببة للأمراض، وهي خطوة كبيرة إلى الأمام من مجرد تلك الـ 10٪ أو نحوها التي تم تصنيفها سابقًا من المتغيرات الخاطئة في مجال ربط الحمض النووي. وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها دمج اختبار وظيفي مع معلومات الكلية الأمريكية لعلم الوراثة الطبية وعلم الجينوم / وجمعية علم الأمراض الجزيئية بهذه الطريقة، وتُظهر النتائج أنه فعال للغاية."

ويشير الدكتور كاوتش إلى أن النتائج سيكون لها تأثير إيجابي على رعاية المرضى لأن المرضى سيعرفون ما إذا كان المتغيرات ذات الأهمية غير المؤكدة لسرطان الثدي حميدة أم مسببة للمرض.

ويقول الدكتور كاوتش: "سيتم الآن تقييم المرضى الذين يعانون من المتغيرات الحميدة ذات الأهمية غير المؤكدة بناءً على تاريخهم الشخصي والعائلي للإصابة بسرطان الثدي والمبيض، وليس على أساس نتيجة الاختبار الجيني. والمرضى المصنفون على أنهم مصابون بمتغيرات مسببة للأمراض سيتمكنون من الاستفادة من فحوصات السرطان الأكثر تكرارًا أو استئصال الثدي الوقائي لتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي."

وتعني النتائج أيضًا أن النساء المصابات بسرطان المبيض قد يعرفن الآن ما إذا كن مؤهلات للعلاج الاستهدافيّ باستخدام مثبطات بولي أدينوسين ثنائي فوسفات ريبوز بوليميراز - مثبطات PARP.

تم تمويل بحث الدكتور كاوتش من قبل البرامج المتخصصة للتميز البحثي التابع للمعهد الوطني للسرطان في سرطان الثدي التابع لمايو كلينك (P50 CA116201).

###

نبذة عن مايو كلينك
مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية.

مسؤول التواصل الإعلامي:

جو دانجور، مكتب العلاقات العامة بمايو كلينك، البريد الإلكتروني: newsbureau@mayo.edu