• By Sharon Theimer

لقاحات الحمض النووي الريبوزي المرسال لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) تُقلل بشكل كبير من خطر انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) عديم الأعراض للآخرين

21 مارس 2021
رجل في منتصف العمر يتم تطعيمه ضد COVID-19 من قبل عاملة رعاية صحية

مدينة روتشستر، ولاية مينيسوتا — بعد عشرة أيام من تلقي الجرعة الأولى من لقاح الحمض النووي الريبوزي المرسال، أو ما يُسمى بـ mRNA لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، فإن المرضى الذين لا يعانون من أعراض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) هم أقل عرضة بأن تكون نتائجهم إيجابية للاختبار وأقل عرضة أن يقوموا بنشر فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بشكل غير مقصود، مقارنةً بالمرضى الذين لم يتم تطعيمهم ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). وقد تم التصريح لاستخدام لقاحات الحمض النووي الريبوزي المرسال "بيونتك" الخاصة بشركة فايزر ولقاح موديرنا في حالات الطوارئ في الولايات المتحدة.

مع جرعتين من لقاح الحمض النووي الريبوزي المرسال لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، أظهر الأشخاص الذين لم تظهر عليهم أعراض خطرًا معدلًا أقل بنسبة 80٪ لأن تكون نتائج اختباراتهم إيجابية لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بعد آخر جرعة. هذه هي نتائج دراسة مايو كلينك للمرضى الذين تلقوا اللقاح. تظهر هذه النتائج في مجلة "الأمراض السريرية المعدية - Clinical Infectious Disease".

ويقول المؤلفون إن هذه النتائج تؤكد فعالية لقاحات الحمض النووي الريبوزي المرسال لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) للحد بشكل كبير من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) من قبل الأشخاص الذين ليس لديهم أعراض والذين قد ينشرون العدوى للآخرين عن غير قصد.

نظر الباحثون بأثر رجعي في مجموعة من 39,000 مريض خضعوا لاختبارات الفحص الجزيئي قبل الإجرائي لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). تم إجراء أكثر من 48,000 اختبار فحص، بما في ذلك 3,000 اختبار فحص على المرضى الذين تلقوا جرعة واحدة على الأقل من لقاح الحمض النووي الريبوزي المرسال لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). كانت اختبارات الفحص هذه جزءًا من اختبار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) الروتيني قبل العلاجات غير المرتبطة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، مثل العمليات الجراحية والإجراءات الأخرى. تلقى المرضى في المجموعة التي تم تلقيحها جرعة واحدة على الأقل من لقاح الحمض النووي الريبوزي المرسال لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

ويقول آرون تاندي، دكتور في الطب، أخصائي الأمراض المعدية في مايو كلينك والمؤلف الأول المشارك للورقة: "لقد وجدنا أن هؤلاء المرضى الذين لا يعانون من أعراض والذين يتلقون جرعة واحدة على الأقل من اللقاح الأول المصرح به وهو لقاح الحمض النووي الريبوزي المرسال لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، بيونتك الخاص بشركة فايزر، قبل 10 أيام أو أكثر من الفحص كانوا أقل عرضة بنسبة 72٪ بأن تكون نتائج اختباراتهم إيجابية. وكانت نتائج المرضى الذين يتلقون جرعتين أقل بنسبة 73٪ مقارنة بالمجموعة التي لم تتلقَّ اللقاح."

بعد ضبط مجموعة من العوامل، وجد الباحثون انخفاضًا بنسبة 80٪ في مخاطر الاختبار الإيجابي لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بين أولئك الذين حصلوا على جرعتين من لقاح الحمض النووي الريبوزي المرسال لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

استندت الدراسة إلى المرضى الذين خضعوا لاختبارات الفحص ما بين 17 ديسمبر 2020 إلى 8 فبراير 2021 في مايو كلينك في ولاية مينيسوتا وأريزونا وفي "نظام مايو كلينك الصحي" في ولاية مينيسوتا وويسكونسن.

المؤلفون الإضافيون هم بنجامين بولوك، دكتوراه، مؤلف أول مشارك؛ نيلاي شاه، دكتوراهجيانريكو فاروجيا، دكتور في الطبأبيناش فيرك، دكتوراه في الطب؛ ميلاني سويفت، دكتوراه في الطب؛ لورا بريهير، دكتوراه في الطب؛ ماثيو بينيكر، دكتوراه؛ وإيلي بيرباري، دكتور في الطب - وجميعهم أعضاء في مايو كلينك. تم تمويل الدراسة من قبل مايو كلينك.

###

نبذة عن مايو كلينك

مايو كلينك منظمة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير الرعاية والخبرة لكل من يحتاج إلى التعافي والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية.

جهة الاتصال الإعلامية

بوب نيليس، مكتب العلاقات العامة بمايو كلينك،newsbureau@mayo.edu