• By Sharon Theimer

الأطفال أيضًا يواجهون آثارًا طويلة المدى لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)

6 مايو 2021
طفلة مريضة بخط وريدي في يدها نائمة على سرير المستشفى مع شخص بالغ يمسك بيدها للراحة

مدينة روتشستر، ولاية مينيسوتا ― تؤثر الآثار طويلة المدى لعدوى فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على صحة بعض الأطفال والمراهقين، وكذا البالغين. في حين أن معظم الأطفال المصابين بعدوى فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) يعانون من أعراض خفيفة أو لا تظهر عليهم أي أعراض على الإطلاق، فإن أي شخص أصيب بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) - حتى لو كان المرض خفيفًا أو لم تظهر عليه أعراض - قد يُصاب بآثار طويلة المدى.

"يشير مفهوم فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) طويل الأمد أو الحاملون المستمرون للمرض إلى مجموعة فرعية من الأشخاص المصابين بعدوى فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). بدلاً من التعافي في غضون أسبوعين من الإصابة، تستمر الأعراض لديهم في الظهور عادةً لمدة أسابيع أو أشهر بعد ذلك" - كما تقول نيبوني راجاباكسي، دكتورة الطب، طبيبة الأمراض المعدية للأطفال في مايو كلينك.

توضح الدكتورة راجاباكسي: "وهذا لا يحدث للجميع. لكن هذا بالتأكيد موجود تمامًا لدى بعض الأشخاص المصابين بهذه العَدوى الآن. ونحاول أن نفهم سبب حدوث ذلك لبعض الأشخاص وليس للجميع. ومن المؤكد أن هذا موجود تمامًا لدى البالغين، ونحن الآن نسمع عن حالات لدى الأطفال. ويبدو أن فئة المراهقين هي الأكثر تأثرًا".

والعديد من الدراسات قيد التنفيذ. على سبيل المثال، تدرس المعاهد الوطنية للصحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) عند الأطفال، بما في ذلك النتائج طويلة المدى للأطفال الذين أصيبوا بالفيروس.

تقول الدكتورة راجاباكسي: "لقد بذلت جهودًا كبيرة للمساعدة في التعرف على هؤلاء المرضى في المقام الأول ثم معرفة أفضل طريقة لمساعدتهم. يبدو أن المرضى المصابين بهذه الأعراض يواجهون صعوبة كبيرة في العودة إلى مستوى أدائهم السابق - كالعودة إلى المدرسة، والعودة إلى العمل، والعودة إلى الرياضة التي ربما كانوا يشاركون فيها".

تقول الدكتورة راجاباكسي: "من الأشياء الصعبة حقًا بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) طويل الأمد أنه ليس حالة مرضية واحدة أو مجموعة واحدة من الأعراض. يصف الناس مجموعة متنوعة من الأعراض المختلفة، مثل: التعب الشديد، وآلام العضلات، والتهاب الحلق، والحُمّى، وصعوبات التنفس، وكل شخص لديه مجموعة فريدة من هذه الأعراض. يمكن أن تستمر هذه الأعراض لفترات متفاوتة من الوقت وتكون متفاوتة الخطورة".

قد تشمل أعراض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) طويل الأمد ما يلي:

  • التعب أو الإرهاق.
  • صعوبة التفكير أو التركيز (يشار إليها أحيانًا باسم "تشوش الدماغ").
  • الصداع.
  • فقدان حاسة الشم أو التذوق.
  • الدوخة عند الوقوف.

لم يُعرف بعد سبب إصابة بعض الأشخاص بأعراض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) طويل الأمد أو عدد مراتها. ويمكن أن تتداخل هذه الأعراض أيضًا مع أعراض العديد من الحالات الطبية المزمنة الأخرى، ما يجعل من المهم إجراء تقييم طبي شامل للتأكد من عدم وجود مشكلة طبية أخرى تسبب تلك الأعراض.

"توجد تساؤلات بشأن هل هذه الأعراض تظهر بسبب تأثير الفيروس نفسه على أجهزة أعضاء معينة، أم أن للفيروس تأثير أكبر على جهاز المناعة لديك وكيف يستجيب للعَدوى؟ "هناك احتمالات مختلفة لما يمكن أن يكون سببًا لذلك" - كما تقول الدكتورة راجاباكسي. "لكنني أعتقد أن التركيز الأولي كان مُنصبًا على المساعدة في التعرف هؤلاء المرضى، وإيصالهم إلى الرعاية الطبية التي يمكن أن تساعدهم، ومحاولة فهم السبب الكامن الذي يقود إلى هذا".

نبذة عن مايو كلينك
مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية. للحصول على معلومات حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، بما في ذلك أداة تتبع خريطة فيروس كورونا في مايو كلينك، التي لديها توقعات لمدة 14 يومًا حول توجهات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، تفضل بزيارة مركز مايو كلينك لموارد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

جهة الاتصال الإعلامية:

شارون ثيمر، مكتب العلاقات العامة في مايو كلينك، البريد الإلكتروني: newsbureau@mayo.edu.

سماعة الطبيب مع كرة صغيرة تستريح على الطاولة لتمثيل الصحة العالمية