• By Sharon Theimer

وجدت دراسة مايو كلينك أن الإرهاق والضعف الإدراكي الملحوظ واضطرابات المزاج مرتبطة بمتلازمة ما بعد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)

14 مايو 2021
شاب يجلس على جهاز كمبيوتر محمول ويده على جبهته ويبدو متعبًا أو مرهقًا

مدينة روتشستر، ولاية مينيسوتا - المرضى الذين تم تشخيص إصابتهم بمتلازمة ما بعد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، والمعروفة أيضًا باسم "PCS"، و"متلازمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) طويلة المدى"، و"العواقب اللاحقة الحادة لفيروس كورونا 2 المسبب لمتلازمة الالتهاب التنفسي الحاد الوخيم (السارز)"، مصابون بأعراض مثل: اضطرابات المزاج، والإرهاق، والضعف الإدراكي الملحوظ، والذي يمكن أن يؤثر سلبًا على العودة إلى العمل واستئناف الأنشطة الطبيعية، وفقًا لدراسة مايو كلينك المنشورة في مجلة مايو كلينك بروسيدنجز.

أفادت الدراسة بمشاركة أول 100 مريض في برنامج إعادة تأهيل الأنشطة من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) التابع لمايو كلينك (CARP)، وهو أحد البرامج متعددة التخصصات الأولى المُنشأة لتقييم وعلاج المرضى المصابين بمتلازمة ما بعد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). تم تقييم المرضى وعلاجهم بين 1 حزيران/يونيو و31 كانون الأول/ديسمبر 2020. وكان متوسط أعمارهم 45 سنة، و68٪ منهم من الإناث. تم تقييمهم حتى 93 يومًا في المتوسط بعد الإصابة.

وكان الإرهاق هو أكثر الأعراض شيوعًا لدى المرضى الخاضعين للتقييم لمتلازمة ما بعد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). من بين المرضى في الدراسة، أبلغ 80٪ عن إجهاد غير عادي، بينما كان 59٪ يعانون من مشاكل تنفسية، ونسبة مماثلة لديهم شكاوى عصبية. وأبلغ أكثر من ثلث المرضى عن صعوبات في أداء الأنشطة الأساسية للحياة اليومية، بينما عاد واحد فقط من كل 3 مرضى إلى الممارسة غير المقيَّدة للعمل.

"لم يكن لدى معظم المرضى في الدراسة أي أمراض مصاحبة سابقة للإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ولم يختبر الكثير منهم الأعراض المتعلقة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) الشديدة كفاية للدخول إلى المستشفى" - جريج فانيشكاتورن، دكتور الطب، المدير الطبي لبرنامج إعادة تأهيل الأنشطة من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) التابع لمايو كلينك والمؤلف الأول للدراسة. "لقد حظي معظم المرضى بنتائج مخبرية وتصوير طبي طبيعيين أو غير قابلة للتشخيص، على الرغم من ظهور الأعراض المنهِكة عليهم. وهذا من بين تحديات تشخيص متلازمة ما بعد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في الوقت المناسب ثم الاستجابة بفعالية".

ومع ذلك، غالبًا ما أدت الأعراض إلى آثار سلبية كبيرة كلما حاول المرضى العودة إلى الأنشطة اليومية العادية، بما في ذلك العمل. "معظم المرضى الذين عملنا معهم يحتاجون إلى علاج طبيعي أو علاج وظيفي أو إعادة تأهيل للدماغ لمعالجة ضعف الإدراك الملحوظ" - كما يقول د. فانيشكاتورن. "في حين أن العديد من المرضى كانوا يعانون من الإرهاق، أبلغ أكثر من نصفهم أيضًا عن مشاكل في التفكير، تُعرف باسم (تشوش الدماغ). وكان أكثر من ثلث المرضى يعانون من مشاكل في الأنشطة الأساسية للحياة. ولم يتمكن الكثير منهم من استئناف حياتهم العملية الطبيعية لعدة أشهر على الأقل".

طورت مايو كلينك برنامج إعادة تأهيل الأنشطة من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في مايو كلينك في مدينة روتشستر في حزيران/يونيو 2020 لرعاية المرضى المصابين بأعراض مستمرة بعد الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). بالإضافة إلى الدكتور فانيشكاتورن، يشارك طاقم من مايو كلينك من العديد من مجالات التخصص في التشخيص والعلاج. من بين الخدمات المقدمة: الدعم النفسي والاجتماعي لـالمرضى الذين يبلغون كثيرًا عن مشاعر النبذ والذنب والإحباط أثناء التقييم الأولي.

تُجري مايو كلينك بحثًا مكثفًا حول متلازمة ما بعد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ومن أسباب ذلك تحديد كيفية ظهور الحالة المرضية بشكل أفضل عبر الفئات الاجتماعية والاقتصادية والأعراق المختلفة. وقد تم الإبلاغ عن وجود أعراض طويلة الأمد، مثل تلك التي ظهرت مع متلازمة ما بعد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، في أوبئة سابقة.

يقول د. فانيشكاتورن: "مع استمرار الجائحة، نتوقع رؤية المزيد من المرضى المصابين بالأعراض بعد فترة طويلة من الإصابة، ويحتاج مزودو الرعاية الصحية إلى الاستعداد لذلك، ومعرفة ما الذي يبحثون عنه، ومعرفة أفضل طريقة لتوفير احتياجات مرضاهم".

يجب ألا ينتظر المرضى الذين تعافوا من عدوى حادة حتى يتم تقييمهم إذا كانوا يعانون من أعراض طويلة الأمد، على الرغم من أن الدكتور فانيشكاتورن يقول إن مزودي الرعاية يجب أن يكونوا حصيفين عند التوصية باختبارات تشخيصية باهظة الثمن، والتي غالبًا لا يغطيها التأمين ولا تكشف عن معلومة هامة.

مؤلفو الدراسة ليس لديهم تضارب في المصالح بخصوص الإفصاح.

 ###

نبذة عن مجلة مايو كلينك بروسيدنجز

تعد مجلة مايو كلينك بروسيدنجز مجلة طبية شهرية خاضعة لمراجعة النُظراء وتنشر مقالات أصلية ومراجعات تتناول الطب السريري وطب المختبرات والأبحاث السريرية وأبحاث العلوم الأساسية ومبحث علم الأوبئة السريري. وتَصدر مجلة مايو كلينك بروسيدنجز تحت رعاية مؤسسة مايو للبحث والتعليم الطبي كجزء من التزامها بتعليم الأطباء.

نبذة عن مايو كلينك

مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية. للحصول على معلومات حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، بما في ذلك أداة تتبع خريطة فيروس كورونا في مايو كلينك، التي لديها توقعات لمدة 14 يومًا حول توجهات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، تفضل بزيارة مركز مايو كلينك لموارد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

جهة الاتصال الإعلامية:

  • هيذر كارلسون كيهرين، مسؤولة العلاقات العامة لدى مايو كلينك، الهاتف: 507-284-5005، البريد الإلكتروني:  newsbureau@mayo.edu